عبد الحميد الشربيني يكتب.. إفريقيا يا أهلي ..

عبد الحميد الشربيني يكتب.. إفريقيا يا أهلي

أضيف بتاريخ 1 نوفمبر 2018 الساعة 03:58:02 بطولات افريقية كتب : عبدالحميد الشربيني

حلم العودة للتتويج باللقب القاري لا يزال آمل الجمهور الأحمر قبل ساعات من مواجهة الترجي في نهائي دوري أبطال إفريقيا، حيث يرغب الأهلي مواصلة تفوقه التاريخي على فريق الدم والذهب واستعادة الأمجاد القارية للكرة المصرية بعد غياب 5 سنوات منذ تتويج الأهلي بلقب دوري الأبطال 2013 على حساب أورلاندو بيراتس الجنوب إفريقي.

فكرة انقسام الجمهور المصري حول تشجيع الأهلي باعتباره ممثل مصر فالأمر منطقي وطبيعي أن يقوم الجمهور المنافس بعدم تشجيع ومساندة الأهلي ودعم الفريق الأحمر، فالأمر ليس له علاقة بالوطنية أو مساند فريق أجنبي على فريق مصري لأن كل نادي يبحث عن مصلحته فقط بجانب وجود منافسة بين الأهلي والزمالك على الألقاب القارية والطبيعي والمنطقي عدم انحياز الجمهور الأبيض لدعم الأهلي حتى لا يستمرالفريق الأحمر في التفوق الإفريقي عليه.

تشجيع ودعم الزملكاوية للأهلي لن يكون إضافة أو دور في تتويج الفريق بالبطولة الإفريقية لأن الفريق في حاجة لدعم جمهوره الحقيقي للفوز والتتويج ومسألة مساندة الزمالك للترجي واستقبال الجماهير البيضاء للجمهور التونسي نوع من التحالف الجماهيري.

الأهم أن يثق كل لاعب في قدراته لصنع الفارق ونسيان الأخطاء التي حدثت في الفترة الماضية لأن الجماهير لا تزال تضع ثقتها الكبيرة في التتويج والفوز باللقب.

الجهاز الفني للأهلي يضم عناصر وخبرات سبق لهم التتويج باللقب القاري بعد فوز محمد يوسف، المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة، باللقب مع الأهلي عام 2013 ونجاح باتريس كارتيرون  بالفوز باللقب مع مازيمبي الكونغولي 2015.

على مستوى اللاعبين هناك أكثر من لاعب فاز باللقب على رأسهم شريف إكرامي ووليد سليمان وسعد الدين سمير وأحمد فتحي وحسام عاشور مما يعني وجود خبرات جاهزة لصنع الفارق بجانب فوز كوليبالي باللقب مع مازيمبي.

وجود 60 ألف متفرج على ملعب برج العرب سيكون حافزًا كبيرًا أمام اللاعبين لتقديم أفضل مستوياتهم والظهور بشكل جيد واستعادة اللقب الغائب.

نتائج المباريات

شاهد كل النتائج

حقوق الملكية © 2017 الفريق