رسالة لجماهير الزمالك.. ماتنسوش أفريقيا ياترجي ..

رسالة لجماهير الزمالك.. ماتنسوش أفريقيا ياترجي

أضيف بتاريخ 1 نوفمبر 2018 الساعة 11:09:49 بطولات افريقية كتب : محمود خالد

يستعد الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي لمواجهة الترجي التونسي مساء غد الجمعة على ملعب برج العرب في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا قبل أسبوع من لقاء العودة على ملعب رادس.

ينتظر عشاق الكرة في مصر وخاصة الأهلي هذه المباراة بفارغ الصبر من أجل الفوز بنتيجة كبيرة تساعد الفريق قبل مباراة العودة في تونس.

أما مشجعي الفرق الأخرى وخاصة الزملكاوية فيريدون مشاهدة المباراة من أجل خسارة الأهلي وفقدانه للقب الإفريقي الغائب عن خزائنه منذ 2013.

"أفريقيا ياترجي" شعار رفعته جماهير الزمالك ليس من أجل خسارة الأهلي فقط وإنما ردًا على جماهير القلعة الحمراء التي ساندت صن داونز أمامهم منذ سنتين.

وبالعودة إلى 2016 فإن الزمالك واجه صن دوانز الجنوب إفريقي قبل أن يفشل في التتويج باللقب الإفريقي بعد خسارته ذهابًا وإياب بثلاثة أهداف مقابل هدف.

هذه المرة ستكون الصاع صاعين بعد أن ساندت الجماهير البيضاء الوداد البيضاوي المغربي الذي فاز باللقب الإفريقي السنة الماضية أمام الأهلي في نهائي البطولة القارية.

ولكن الفارق بين ما يحدث أن جماهير نادي الزمالك شجعت تقريبًا كل فرق القارة السمراء أمام الأهلي بعد ثورة القلعة الحمراء في 2005 وإعادة أمجاد نادي القرن في ثمانينات القرن الماضي.

في فترة الثمانينات توج الأهلي ببطولتي دوري الأبطال 1982، 1987، قبل أن يفوز بكأس الكؤوس لثلاث مرات متتالية 1984، 1985، 1986.

وخلال فترة التسعينات حصل على كأس الكؤوس للمرة الرابعة والأخيرة في 1993، ثم قرر بعد ذلك الانسحاب من البطولات الإفريقية لبضع سنوات.

وفي بداية الألفية توج بدوري أبطال إفريقيا في 2001، قبل أن يعود لمنصات التتويج في القارة بداية من 2005 ويكتسح كل من يقابله ويقضي على الأخضر واليابس ليترك الحزن على وجوه المتربصين به والبؤس على وجوههم.

ما يقرب من 13 عام وأكثر طافت جماهير الزمالك شرق القارة وغربها وجنوبها وشمالها ليس لتشجيع فريقها الذي دائمًا يغيب عن المشاركات أو يودع البطولة مبكرًا وإنما لمساندة منافس الأهلي أمامه.

لا أعتقد أن هناك دولة في القارة لم يساند مشجعو الزمالك أحد أنديتها ضد الأهلي، فشجع فرق في السودان وليبيا وتونس والمغرب والجزائر وأوغندا وبتسوانا وجنوب إفريقيا ومالي والكاميرون وغينيا ونيجيريا وكوت ديفوار وغانا وكينيا وأنجولا وزامبيا تقريبًا كده فاضل أثيوبيا ويشجعوا ولايتا ديتشا أو رواندا ويبقوا كده جابوا القارة من أولها لآخرها بفضل نادي القرن في إفريقيا.

ولكن في أغلب هذه المباريات كان الأهلي يفوز ويكتسح الجميع وهؤلاء في الغالب كانوا ينامون والدموع تغلبهم من الحسرة وكأنهم فأل سيء على أي فريق يرغبون في تشجيعه.

فكان أحد جمهور الزمالك يرتدي قميص الفريق ويشجع النجم الساحلي أمام الترجي في المباراة التي أهلت الذهب والدم إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا وهو ما سخر منه الجميع أنهم يخسرون في أي مكان

لن نطلب منهم أن يساندونا أو يدعمونا أويقفوا بجانبنا فنحن الأولى بأنفسنا فيشجعوا المنافسين كما يحبوا وهذا حقهم ولن نجور عليهم وهذا الأمر ليس له شأن بالوطنية أو الخيانة للبلد، خاصة وأن هذا الأمر لا يدعو للتعصب أو الفتنة بين الجماهير ويحدث في كل مكان بالعالم.

عالم الساحرة المستديرة لا يوجد بها فكرة الخيانة فصكوك الوطنية لا توزع في كرة القدم لأنها تنافسية ولن ترضى جماهير الزمالك نفسها أن يتسيد الأهلي القارة ولو دقيقة واحدة وتتسع الفجوة بشكل أكبر بينه وبين منافسه اللدود.

وخير شاهد على ذلك ما وجدته جماهير الترجي من حفاو ة في الاستقبال من قبل مشجعي الزمالك لحظة وصولهم لمطار القاهرة وهتفوا "إفريقيا ياترجي".

فعلى جماهير الزمالك مساندة الترجي وتشجع بحماس وحضور المباراة من أجل تونس الشقيقة ولا تتخلى عن عروبتها ويهتفوا من قلوبهم "أفريقيا ياترجي" وماتنسوش تشتروا تشيرتات الترجي.

نتائج المباريات

شاهد كل النتائج

حقوق الملكية © 2017 الفريق