رحمة الله عليه .. "عبدالرحيم محمد" أيقونة توفت بسبب فشل كوبر ورجاله.. ارقد في سلام

رحمة الله عليه

"عبدالرحيم محمد" أيقونة توفت بسبب فشل كوبر ورجاله.. ارقد في سلام

أضيف بتاريخ 25 يونيو 2018 الساعة 11:52:29 الدوري المصري كتب : محمد خالد

حاله كحال أي مواطن مصري كان يحلم برؤية منتخب بلاده في كأس العالم بعد غياب 28 عامًا، حاول خلالهم كثيرًا منتخبنا الوطني، وفي بعض الأحيان لم يحالفه التوفيق، وفي أحيان أخرى لم يستحق التأهل، وعندما تحقق حلمه بأقدام محمد صلاح وتأهل الفراعنة لمونديال روسيا، جاب الشوارع مع آلاف المصريين احتفالًا بتأهل تاريخي طال انتظاره.

عبدالرحيم محمد لاعب ومدرب الزمالك الأسبق والذي يشهد له الجميع بدماسة خلقه وتدينه، يعشقه الصغير قبل الكبير، الأهلاوي قبل الزملكاوي، علامة مضيئة في الوسط الرياضي، لم نسمع عن مشكلة ارتبطت باسمه من يومه الأول في الملاعب وحتى بعد اعتزاله ودخوله مجال التدريب.

نجم الزمالك تابع مثله مثل أي مواطن مصري أول مباراتين للفراعنة في كأس العالم أمام أوروجواي وروسيا وشعر بالحزن وخاب أمله بعد الخسارة، وتمنى أن يكون التعويض في لقاء السعودية ليكون خير ختام لمشاركة طال انتظارها، على أمل أن يعوض هذا الجيل ما أهدروه في مونديال 2022.

لكنه لم يكن يعلم أن نهايته ستكون حزنا على حبه لفريق بلده، الذي انهار أمام السعودية أيضا وفشل في الحفاظ على تقدمه ليخسر في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة، والتي شهدت أيضًا صعود روحه لخالقها لعدم تحمله خسارة المباراة.

نجم الكرة المصرية الأسبق، كان ضيفا على استوديو التليفزيون المصري لتحليل المباراة، وكان في كامل صحته، حتى جاء هدف الفوز للسعودية لتتوقف نبضات قلبه فجأة، وحاول الموجودون إسعافه، وتم نقله للقصر العيني الفرنساوي، لكن أمر الله كان قد نفذ. رحمة الله على قيمة وقامة كبيرة في الوسط الرياضي، توفي من شدة حزنه على بلده.

نتائج المباريات

شاهد كل النتائج
المقاولون
- لم تبدأ
الجونة
14:45
السويد
- لم تبدأ
روسيا
21:45
كوسوفو
- لم تبدأ
إذربيجان
21:45
مالطة
- لم تبدأ
جزر فاروه
21:45
صربيا
- لم تبدأ
ليتوانيا
21:45
الجبل الأسود
- لم تبدأ
رومانيا
21:45
البرتغال
- لم تبدأ
بولندا
21:45
اسكتلندا
- لم تبدأ
إسرائيل
21:45

حقوق الملكية © 2017 الفريق