لمصلحة ناديكم

لمصلحة ناديكم

يا زملكاوية العالم أتحدوا!

أضيف بتاريخ 15 يوليه 2017 الساعة 09:29:23 الدوري المصري كتب : رائد عزاز

مشاعر الحزن والإحباط عادت لتسيطر من جديد علي المشجع الزملكاوي بعد أن خسر فريقه لقب الدوري بفارق نقاط كثيرة، وودع بطولة أفريقيا بصورة مؤسفة تسببت في إنفجار المشاكل التي ستلقي بظلالها السوداء على حاضر ومستقبل النادي العريق صاحب الشعبية العريضة الممتدة داخل مصر وسائر ربوع الوطن العربي.

لن أتطرق للأسباب التي يلمسها الجميع، وسأقفز مباشرة إلى خطوات الإصلاح الواجب إتباعها فورًا، إذا كان مسؤولو البيت الأبيض يريدون بالفعل أن تعود مدرسة الفن و الهندسة لفتح أبوابها في القريب العاجل:-

أولًا: يبتعد مرتضى منصور عن التدخل في النواحي الفنية مكتفيا بدوره في توفير الاستقرار الإداري والمادي للكيان مع احتفاظه بحقه الطبيعي في محاسبة المدرب و اللاعبين عقب نهاية الموسم أو عند وقوع التجاوزات وتكرار الاخفاقات.

أدرك أنه لن يستجيب لذلك نظرًا لطبيعة شخصيته الديكتاتورية العنيدة، وأتفهم أن أتباعه في مجلس الإدارة لا يقدرون علي كبح جماحه وأعلم أن أعضاء الجمعية العمومية سعداء بإنجازاته الإنشائية وسيعاودون إنتخابه بأغلبية ساحقة، لكن ماذا عن الضغوط التي يمكن أن تمارسها عليه الجماهير الحقيقية بطريقة حضارية بعيدًا عن غوغائية جماعات الألتراس الأرهابية؟ أين دور الجهات الرقابية في السيطرة علي قراراته التعسفية و تهديداته العلنية لكل أفراد المنظومة الرياضية؟ لماذا يخاف الوزير خالد عبد العزيز من مواجهته وكيف يسكت اتحاد الجبلاية على إهاناته البالغة لجميع أفراده؟.. مرتضي سيظل دائما منصور مادام الكل أمامه مقهور.

ثانيًا: التوسع في الاعتماد على الناشئين الواعدين الذين تربوا معا داخل جدران النادي وتشبعوا بحب الفانلة البيضاء منذ الصغر مع تدعيمهم بعدد محدد من المحترفين الأجانب والمحليين.

معظم النجوم التي تم شراءها بمبالغ طائلة لم تكن على قدر المسؤولية خلال المواقف الصعبة ولعب كل منها بفردية تخدم فقط مصلحته المادية وشهرته الإعلامية، فكانت النتيجة الحتمية هي غياب روح الجماعية عن الفريق الذي صار يلعب بشكل عشوائي بعيدًا عن الخطة الموضوعة والتحركات المرسومة.

زمن الاحتراف قضى على مشاعر الولاء والانتماء التي صارت مجرد شعارات لا يعرف قيمتها إلا من نشأ على احترامها والإلتزام بمضمونها.

ثالثًا: الجمهور الزملكاوي المخلص الواعي يجب أن يتوقف تماما عن تشجيع لاعب بعينه على حساب باقي المجموعة لأن ذلك من شأنه بث سموم الغيرة بينهم، فينفرط عقد الفريق الذي سيتحول إلى شلل تكره بعضها داخل الملعب وخارجه.

شيكابالا لا يستطيع حصد البطولات بمفرده وباسم مرسي لا يمكنه تسجيل أهداف إلا بمساعدة زملائه، لذلك ليس من العدل أن ننسب إليهما وحدهما فضل الانتصارات و نحمل غيرهما وزر الانكسارات، الهتاف باسم الزمالك داخل المدرجات يثير حماسة جميع اللاعبين ويفهمهم أن الكيان أهم و أكبر من أي فرد.

رابعًا: ضرورة الإبقاء على الجهاز التدريبي مدة موسم كامل، مع دعمه بكافة الوسائل حتى لو كانت النتائج غير جيدة خلال البدايات.
الأستقرار هو سر الحصول على البطولات التي لا يمكن أن تتكرر في ظل التغيير الدائم للمدير الفني وما يصاحبه من تعديلات تكتيكية تربك عناصر الفريق وتأثر سلبا على مردودهم فوق المستطيل الأخضر.

خامسًا: الإعلام الزملكاوي عليه مساندة ناديه بصدق، بعيدًا عن التطبيل والتضليل اللذان يقودان إلى رسم واقع مزيف حول حقيقة الأوضاع داخل القلعة البيضاء، مما يضاعف من حجم الأزمات والإنشقاقات الموجودة بالفعل.

بعض الصحفيين والمذيعين المحسوبين عليىالزمالك هم أكثر من يسيء إليه سعيا وراء الحصول على سبق أو إنفراد كاذب.

يا زملكاوية العالم أتحدوا من أجل صالح ناديكم.

نتائج المباريات

شاهد كل النتائج
ألافيس
- لم تبدأ
إيبار
14:00
ريال مدريد
- لم تبدأ
مالاجا
17:15
ريال بيتيس
- لم تبدأ
جيرونا
19:30
ليفانتي
- لم تبدأ
أتليتيكو مدريد
21:45
بوروسيا دورتموند
- لم تبدأ
شالكه 04
16:30
فرايبورج
- لم تبدأ
ماينز 05
16:30
آينتراخت فرانكفورت
- لم تبدأ
باير ليفركوزن
16:30
لايبزيج
- لم تبدأ
فيردر بريمن
16:30
أوجسبورج
- لم تبدأ
فولفسبورج
16:30
بوروسيا مونشنغلادباخ
- لم تبدأ
بايرن ميونخ
19:30
مانشستر يونايتد
- لم تبدأ
برايتون
17:00
سوانزي سيتي
- لم تبدأ
بورنموث
17:00
نيوكاسل
- لم تبدأ
واتفورد
17:00
توتنهام هوتسبير
- لم تبدأ
وست بروميتش ألبيون
17:00
كريستال بالاس
- لم تبدأ
ستوك سيتي
17:00
ليفربول
- لم تبدأ
تشيلسي
19:30
بولونيا
- لم تبدأ
سامبدوريا
16:00
كييفو فيرونا
- لم تبدأ
سبال
19:00
ساسولو
- لم تبدأ
هيلاس فيرونا
19:00
كالياري
- لم تبدأ
إنترميلان
21:45
رين
- لم تبدأ
نانت
18:00
مونبلييه
- لم تبدأ
ليل
21:00
ديجون
- لم تبدأ
تولوز
21:00
ميتز
- لم تبدأ
أميان
21:00
كان
- لم تبدأ
بوردو
21:00
تروا
- لم تبدأ
أنجيه
21:00
مازيمبي
- لم تبدأ
سوبر سبورت
20:15

حقوق الملكية © 2017 الفريق