مرتضى منصور.. المحارب الذي يعشق الهزائم ..

مرتضى منصور.. المحارب الذي يعشق الهزائم

أضيف بتاريخ 30 سبتمبر 2018 الساعة 06:42:31 الدوري المصري كتب : محمود خالد

مما لاشك فيه أنه لايوجد أي شخص في العالم يهوى الدخول في مشاكل وصراعات مثلما يحب مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك.

يعشق مرتضى منصور رئيس الزمالك، الدخول في مشاكل وقضايا وحروب بمفرده ضد أي شخص سواء إن كان في النهاية فائزًا أو مهزومًا.

مرتضى منصور شخصية تهوى في إثارة الجدل حوله ويحب الظهور وتسليط الضوء عليه في أي معركة يخوضها إلا أنه يوهم نفسه بأنه منتصرًا بالرغم من عدم حدوث ذلك وغالبًا يكون عكس ذلك.

وبالرغم إنه يمتلك عناد شديد ولايستسلم بسهولة إلا أن دخوله في المشكلة الأخيرة بإرادته ضد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" دفاعًا عن تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية ورئيس الاتحاد العربي، لن تنفعه مطلقًا.

مرتضى ظن أن "كاف" مترهل وضعيف ويخشى صوته العالي مثل اتحاد الكرة أو أي جهة في الدولة واتهم مسؤوليه علنًا بالعنصرية والعمل لصالح الأهلي.

ولم يكتفِ نائب مجلس الشعب بذلك بل هدد وتوعد بحرق المقر الخاص بـ"كاف" وتأجيره بل وعدم سماحه بدخول أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي، للمقر في حال توقيع عقوبة عليه.

ولأن "كاف" لديه من الشجاعة مايكفي ولايخشى أحد فأصدر قرارًا بإيقاف مرتضى منصور عام وعد مزاولة أي نشاط إداري أو رياضي ومنعه من دخول المباراة بالإضافة إلى غرامة قدرها 40 ألف دولار.

وبالعودة للوراء لـ13 سنة وتحديدًا في عام 2005 خلال ولايته الأولى للزمالك، اختلف مرتضى مع اتحاد كرة اليد ولم يجد حل معه سوى توجيه السباب والشتائم لهم.

اضطر اتحاد كرة اليد برئاسة حسن مصطفى وقتها والذي كان يتقلد منصب رئيس الاتحاد الدولي للعبة لحرمان مرتضى منصور من حضور نهائي الكأس.

ولكن عناد مرتضى قاده للحضور رغم عن أنف الجميع وبعد إيقاف المباراة التي كانت في شوطها الأول نزل مهرولاً إلى أرضية الملعب وحمل معه كأس مزورة ليعن تتويج الزمالك بالبطولة.

اصطدم مرتضى بمجسل إدارة قوي برئاسة حسن مصطفى الذي أصدر قرارًا باعتبار الزمالك خاسرًا البطولة وتجميد نشاط الزمالك حتى تقديم رئيسه اعتذارًا مكتوبًا.

تمت هزيمة مرتضى في معركته مع اتحاد اليد وتوهم إنه انتصر مثل معارك كثيرة خاضها بمفرده أمام الجميع حتى بعد تقديم مجلس إدارة الزمالك الاعتذار لمجلس إدارة اتحاد اليد.

والحقيقة أن دخول مرتضى منصور في أغلب حروبه مع الآخرين كانت لأهواءه الشخصية وليست لمصلحة الزمالك، حتى وإن كانت من أجل النادي فإنه خسر ولم تنتفع منه القلعة البيضاء في شيء ولكنه أضر بها كثيرًا وبرموزه الواحد تلو الآخر.

وعندما يشعر بأنه المحارب الذي يدخل لأرض المعركة وحيدًا، يحاول الاستنجاد بجماهير الزمالك_التي تريد الخلاص منه_ واهمًا إياهم أنه يعمل لمصلحة النادي طمعًا في نصرته وكسب التعاطف معهم.

مرتضى منصور حاليًا في وضع لايحسد عليه بعد العقوبات التي وقعت ضده من "كاف" وإيقافه لمدة عام، وشخصيته التي لاتخضع للهزيمة بسهولة ولكنه سيضر بالنادي ومنعه من الدخول في بطولات إفريقيا بالإضافة إلى قرارات صادمة قد تصل إلى إيقافه مدى الحياة وشطبه.

"كاف" لن يتراجع بسهولة عن قراراته خاصة وأن لديه واقعة مشابهة في 2015 عندما تم إيقاف وديع الجري رئيس الاتحاد التونسي لمدة عام وتقديمه اعتذرًا مكتوبًا عما بدر منه من تصريحات واتهامات للاتحاد الإفريقي لكرة القدم وهو ماحدث في الأخير.

أنا شخصيًا أشك أن مرتضى سيمتثل للقرار وأنه سيكون متهورًا في قراره متوهمًا بانتصاره ولكن في الحقيقة عاشق للخسارة إلا إذا تدخل تركي آل الشيخ بنفسه وتحدث مع إنفانتينو وأحمد أحمد ونفذ وعده وتمكن من إلغاء العقوبة وماسيحدث عكس ذلك فلا جدوى منه.

نتائج المباريات

شاهد كل النتائج
الجيش
- لم تبدأ
الإنتاج
15:00
نجوم المستقبل
- لم تبدأ
الجونة
18:00
المقاولون
- لم تبدأ
وادى دجلة
21:00

حقوق الملكية © 2017 الفريق