أعمل الصح

أعمل الصح

هل ينجو الخطيب من تكرار فشل طاهر في ملف "الخواجة"؟

أضيف بتاريخ 17 مايو 2018 الساعة 03:17:08 مصر كتب : سليمان السيد

من سيكون المدير الفني القادم للأهلي؟ سؤالًا أصبح يشغل جماهير القلعة الحمراء خصوصا بعد إعلان لجنة الكرة بالنادي عن أن المدرب الجديد سيكون أجنبيا وعلى مستوى عالٍ.

يأتي ذلك بعدما رحل حسام البدري عن قيادة الأهلي مؤخرًا عقب الخسارة أمام كمبالا سيتي الأوغندي بهدفين دون رد في دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا.

ولم ينتظر البدري طويلًا في تقديم اعتذار عن الاستمرار مع الفريق، ولم يتأخر مجلس الأهلي والذي قبل الاعتذار لتبدأ مرحلة جديدة داخل القلعة الحمراء مع مدير فني أجنبي.

رحيل البدري لم يكن مفاجأة في ظل عدم رضا مجلس الإدارة على نتائجه في الفترة الأخيرة بداية من السقوط في القمة الـ116 ثم الخروج القاسي أمام الأسيوطي من دور الـ8 لكأس مصر وهو ما آثر على الفريق الأحمر في بداية دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا بالتعادل السلبي أمام الترجي في برج العرب وأخيرًا الهزيمة أمام كامبالا في أوغندا.

وبدأ البعض يتحدث بعد رحيل البدري عن اقتراب الأهلي من التعاقد مع مدير فني "عالمي" كما يطلقون عليه من أجل ظهور المارد الأحمر بشكل أفضل خلال الموسم القادم.

ولاشك أن المدير الفني الجديد سيكون أمامه فرصة ذهبية من أجل خوض فترة إعداد قوية بعد إنتهاء الموسم وتوقف جميع المسابقات بسبب نهائيات كأس العالم "روسيا 2018"، وهو ما يتيح للمدرب تجهيز فريقه بشكل جيد بجانب إنتقاء عناصره وضم صفقات جديدة.

ويأمل مجلس الأهلي بقيادة محمود الخطيب في التعاقد مع مدير فني قوي قادر على قيادة الفريق لمنصات التتويج خصوصا وأنه سيكون أول مدرب يختاره "بيبو" منذ رئاسته للقلعة الحمراء.

وما يخشاه الخطيب هو تكرر فشل محمود طاهر الرئيس السابق للنادي الأهلي في اختيارات المدربين الأجانب، حيث اهتم طاهر بالمدربين أصحاب الأسم الرنان والذين كانت لهم تجارب في الدوري الإسباني مثل جاريدو والدوري الإنجليزي مثل مارتن يول والدوري البرتغالي مثل بيسيرو.

ورغم اختلاف فترة كل مدرب من هؤلاء إلا أن النتيجة العامة كانت نهايتها عدم النجاح وذلك بالأرقام والنتائج، فحقق جاريدو بطولتين هما كأس السوبر والكونفدرالية، وبطولة وحيدة لمارتن يول وهي الدوري، بينما غضب الجماهير من بيسيرو جعلته يرحل سريعا بعد 12 مباراة في مسابقة الدوري.

ورغم أن هناك أكثر من سيرة ذاتية لبعض المدربين أمام الأهلي أمثال تين كات وكريستيان جروس والأرجنتيني رامون دياز إلا أن الخطيب يأمل اختيار المدرب الأنسب وتجنب ما وقع فيه محمود طاهر، فيجب ألا يكون التركيز منصبا على البطولات أو الأسم فقط بل يهتم بالفنيات وكيفية تعامل هذا المدرب مع اللاعبين ومدى تطور أداء الفرق الذي تولى تدريبها خصوصا وإذا كانت له تجارب في الوطن العربي أو إفريقيا.

نتائج المباريات

شاهد كل النتائج

حقوق الملكية © 2017 الفريق