ما بين رادس 2012 و2018.. الخطيب بوجه جديد واختفاء ثلاثي الرعب ..

ما بين رادس 2012 و2018.. الخطيب بوجه جديد واختفاء ثلاثي الرعب

أضيف بتاريخ 9 نوفمبر 2018 الساعة 10:45:37 مصر كتب : محمود خالد

تنطلق مساء اليوم الجمعة مباراة إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الأهلي والترجي التونسي على ملعب رادس.

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين انتهت بفوز الأهلي بثلاثة أهداف مقابل هدف والتي أقيمت على ملعب برج العرب بالإسكندرية مساء الجمعة المقبلة.

وسبق للأهلي مواجهة الترجي في إياب نهائي دوري الأبطال في 2012 برادس وتمكن من الفوز بهدفين مقابل هدف وتوج بالبطولة السابعة في تاريخه.

"الفريق" يستعرض أبرز تغيرات التي حدثت في الأهلي من رادس 2012 إلى رادس 2018

الخطيب بوجه جديد

كان محمود الخطيب أسطورة الأهلي متواجدا في نهائي رادس 2012 كنائبا للرئيس والذي كان أنذاك حسن حمدي.

وفي أواخر نوفمبر 2017 تولى الخطيب رئاسة الأهلي بعد فوزه في انتخابات النادي على حساب منافسه محمود طاهر ليكون متواجدا في رادس 2018 في منصب مختلف.

اختفاء الثلاثي المرعب

في رادس 2012 كان هناك حدثًا فريدًا بتواجد أخطر ثلاثي مرعب في تاريخ الأهلي وإن لم يكن في تاريخ الكرة المصرية على دكة البدلاء وهم محمد أبو تريكة، ومحمد بركات وعماد متعب.

ولكن حسام البدري أنذاك أشرك محمد ابوتريكة في الشوط الثاني من اللقاء وأهدر ركلة جزاء في الدقيقة 89 بعد نجاح معز بن شريفية في التصدي للكرة.

ولم يتواجد الثلاثي في الوقت الحالي بعد اعتزالهم ولكن هناك في الجانب الهجومي العديد من اللاعبين القادرين على قيادة الأهلي للتتويج بالبطولة التاسعة بقيادة وليد سليمان.

اعتزال الكابيتانو والصخرة

كان الثنائي حسام غالي ووائل جمعة ضمن اللاعبين المتواجدين في صفوف الفريق ونجحا في قيادة الفريق في التتويج بالبطولة، وتواجدا في نهائي رادس 2012.

وفي 2015 أعلن وائل جمعة اعتزاله كرة القدم نهائيًا قبل أن يتجه إلى العمل كمدير للكرة ثم كمحلل في أحد القنوات الفضائية.

وأتبعه حسام غالي الذي أعلن اعتزاله في أبريل من العام الحالي، قبل أن يتم إقامة مباراة تكريمية له في مايو الماضي مع أياكس الهولندي في الإمارات على ملعب هزاع بن زايد.

تحول شريف إكرامي

كان شريف إكرامي حارسًا أساسيًا للنادي الأهلي في نهائي دوري أبطال إفريقيا 2012 ودخل في شباكه هدفًا في الذهاب، وكذلك أيضًا في الإياب ولكن ذلك لم يؤثر في تتويج الأهلي بالبطولة.

وفي البطولة الحالية، محمد الشناوي هو الحارس الأساسي للأهلي ولعب مباريات البطولة كاملة، فيما تبقى شريف إكرامي جالسًا على دكة بدلاء الفريق.

مدرب أجنبي بدل محلي

قاد الأهلي في نهائي دوري أبطال إفريقيا برادس 2012 حسام البدري كمير فني للفريق ونجح في الفوز بالبطولة السابعة.

ويقود الأهلي في البطولة الحالية الفونسي باتريس كارتيرون والذي تولى الأمور منذ الجولة الثالثة من دور المجموعات.

وكان الفريق باب قوسين أو أدنى من الخروج ولكنه تصدر مجموعته على حساب الترجي ذاته بعد الفوز عليه في رادس بهدف نظيف.

نتيجة مباراة الذهاب

كانت نتيجة مباراة الذهاب في نهائي دوري الأبطال 2012 التعادل الإيجابي 1/1 وهو ماصعب الأمور في لقاء العودة.

واستطاع الأهلي قلب الأمور في لقاء العودة بالفوز بهدفين مقابل هدف والتتويج بالبطولة.

وبالتأكيد فإن لقاء الذهاب في نهائي النسخة الحالية أفضل بعد فوز الأهلي 3/1 مساء الجمعة الماضية وهو مايجعل الأمور أسهل على الأهلي ويكفيه التعادل على الأقل وبأي نتيجة.

نتائج المباريات

شاهد كل النتائج

حقوق الملكية © 2017 الفريق