«نورماندي 2» في القلعة البيضاء
عقوبات لاعبي الزمالك.. حبر على ورق

أضيف بتاريخ  19-11-2015   الساعة  11:18:21 اخبار مصر كتب : محمد مطاوع
فريق الكرة بالزمالك
فريق الكرة بالزمالك

العقوبات فى الزمالك «حبر على ورق»، فأى لاعب يتعرض لعقوبة مالية تكون على الهواء فقط من قبل مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك الذى يتراجع عن هذه العقوبات تدريجيا بعد التزام اللاعبين، مما يدفع مرتضى إلى إلغاء العقوبات من أجل عدم تشتت اللاعبين وفرض مزيد من التركيز لحصد البطولات.

منذ انتخاب مجلس الزمالك الحالى برئاسة مرتضى منصور كانت هناك العديد من العقوبات ولكنها فى النهاية عبارة عن شو إعلامى فقط باستثناء عقوبات الثلاثى محمود فتح الله وأحمد سمير وعبد الواحد السيد من أجل إجبارهم على التخلى عن المبالغ المالية الكبيرة الموجودة فى عقودهم المالية قبل رحيلهم عن ميت عقبة.

أبرز العقوبات فى الموسم الماضى كانت على الثنائى رضا العزب وصالح موسى، فالأول تقريبا لم يحضر على مدار موسم كامل منذ بدايته وحتى فى فترات التوقف الطويلة سوى 50 مرانًا أى ما يعادل 50 يومًا فقط قضاها داخل الزمالك وقرر النادى توقيع عقوبات عليه بخصم 25% من مستحقاته وبالفعل خصم 25% ولكنها كانت الخاصة بنسبة المشاركة وبالتالى لم يستفد النادى من هذا الخصم كون اللاعب ليس له حق من الأساس فيها لأنه لم يشارك وحصل على 75% كاملة مقدم تعاقده بواقع 50% عند التوقيع و25% أخرى، خصم منها 300 ألف جنيه التى دفعها الزمالك لطلائع الجيش للحصول على خدماته بعد أن وقع للأبيض ومن بعده الجيش لينهوا ارتباطه بالنادى العسكرى وبالتالى تكون عقوبة اللاعب ليس لها أى قيمة.

ونفس الأمر تكرر مع عقوبة صالح موسى والذى كان يتبقى له فى مستحقاته المالية ما يقرب من 250 ألف جنيه فقط وقرر المجلس الأبيض خصم 300 ألف جنيه بسبب انقطاعه عن المران عقب معرفته عدم قيده فى القائمة الإفريقية، ولم يستطع المجلس توقيع العقوبة وتراجع عنها بعد ذلك بسبب عدم القدرة على توقيعه لصعوبة وضع عقوبة على لاعب بقيمة أكبر من المستحقات المادية المتبقية له وبالتالى لم توقع أى عقوبات على اللاعب.

وأيضا عمر جابر الذى توعده رئيس الزمالك بغرامة مالية كبيرة عقب مساندته للألتراس الزملكاوى لم يوقع عليه أى عقوبات مالية وذهبت أدراج الرياح بعد الصلح الذى تم بين اللاعب ورئيس النادى لينجو جابر من سلسلة العقوبات الإعلامية التى تصدر فى الإعلام فقط، وتكرر الأمر قبل مباراة العودة أمام النجم الساحلى فى الدور قبل النهائى للكونفيدرالية، ولكن لم يتم توقيع أى عقوبة مالية عليه وبرفقته باسم مرسى الذى توعده مرتضى منصور بأشد العقوبات لكنه أفلت منها هو الآخر واكتفت العقوبات فى الإعلام بعد الصلح الذى تم بين اللاعب ورئيس النادى لتنتهى أزمة العقوبات الإعلامية مؤقتا فى القلعة البيضاء.

العقوبات عادت من جديد للساحة عقب مباراة الأهلى الأخيرة فى السوبر المصرى والذى أقيم فى الإمارات وجاءت العقوبات هذه المرة بالجملة على كل من محمود كهربا وحازم إمام ومحمد إبراهيم وحمادة أنور المدير الإدارى للفريق بعدد من المبالغ المالية الضخمة والتى تمثلت فى 300 ألف جنيه لكهربا لتسديده ركلة الجزاء رغم أنه ليس الموكل بتسديدها و150 ألفا لمحمد إبراهيم لتركه الكرة وهو المكلف بتسديد ركلات الجزاء وحازم إمام مبلغ 100 ألف جنيه لنزوله أرض الملعب وخصم شهر من مرتب حمادة أنور المدير الإدارى لاعتراضه على التحكيم وطرده من المباراة، حيث كشف مصدر بالجهاز الفنى أن العقوبات دائما وأبدا وهمية وأن الأيام الماضية شهدت قيام المجلس بزيادة راتب إسماعيل يوسف وحماده أنور وبالتالى فلن توجد أى عقوبات وأن هذا الأمر اعتادوا عليه فى الفترة الأخيرة ونفس الأمر بالنسبة لعقوبات اللاعبين حيث إن محمد إبراهيم طلب من مرتضى منصور عدم توقيع عقوبات عليه لأنه ليس له دخل بالأزمة، أما حازم إمام فقد وعده أحد أعضاء المجلس بتخفيض العقوبة أو إلغائها، بينما يتبقى لكهربا مليون جنيه مستحقات متأخرة.


نقلا عن العدد الورقي


اقرأ أيضا

رسمياً.. الزمالك يخوض مرانه على ملعب دريم
جابر: أنا وطارق بخير والحادث بسيط