معاناة كبار أوروبا
موسم صعب على برشلونة ويوفنتوس وتشيلسى

أضيف بتاريخ  20-11-2015   الساعة  22:29:06 اخبار عالمي كتب : محمد خالد

مع  بداية  موسم  2015- 2016 وجدنا  أبطال  الدوريات  الأربعة  الكبرى  فى  أوروبا  الموسم  الماضى  دون  المستوى  ويحققون  نتائج  مُترنحة  عدا  بايرن  ميونخ!  فبطل  الرباعية  برشلونة  رغم  أنه  يحتل  صدارة  الليجا  برصيد  24 نقطة  بالتساوى  مع  ريال  مدريد،  فإن  أداءه  ومستواه  أقل  كثيرًا  من  الموسم  الماضى،  فهو  يُعانى  للفوز  بالمباريات  السهلة  قبل  الصعبة،  كما  أنه  خسر  كأس  السوبر  الإسبانى  أمام  بلباو  بأربعة  أهداف  مقابل  هدف،  وهى  نتيجة  كبيرة  لا  تحدث  فى  تاريخ  النادى  الكتالونى  كثيرًا،  أما  فى  إيطاليا  فاليوفى  الذى  حقق  الثنائية  الموسم  الماضى  وكان  قريبًا  من  الثلاثية  يمر بأسوأ مواسمه  منذ  4 أعوام،  ففريق  السيدة  العجوز  يحتل  المركز  العاشر  وهو  أمر  غريب  على  فريق  بحجم  اليوفى،  وفى  لندن  الوضع  أشد  قسوة  على  تشيلسى  ومدربه  البرتغالى  جوزيه  مورينيو،  فالبلوز  يحتل  المركز  الخامس  عشر  فى  ترتيب  البريميرليج!

وضع  بايرن  ميونخ  مُختلف  تمامًا  عن  هذه  الأندية،  فبطل  البوندسليجا  فى  المواسم  الثلاثة  الماضية  يسير  بخطى  ثابتة  نحو  التتويج  باللقب  للموسم  الرابع  على  التوالى،  كما  أنه  يُحقق  نتائج  مُميزة  فى  دورى  الأبطال  وبات  من  أقوى  المرشحين  للتتويج  باللقب  القارى.

بايرن  ميونخ  رغم  أنه  يملك  فريقَين  تقريبًا،  بمعنى  أن  كل  لاعب  له  بديل  أو  اثنان  على  مقاعد  البدلاء،  لدرجة  أن  هناك  نجومًا  ذوى  أسماء  رنانة  لا  تشارك  باستمرار  مثل  ماريو  جوتزه  وخافى  مارتينيز  وفرانك  ريبيرى،  بحجة  كثرة  البدائل  تحت  يد  المدرب  الإسبانى  جوارديولا،  إلا  أنه  دعَّم  صفوفه  بلاعبين  آخرين،  لأن  النادى  مقبل  على  ارتباطات  عديدة  هذا  الموسم،  خصوصًا  لقب  دورى  أبطال  أوروبا  الذى  يأمل  فى  التتويج  به  لأول  مرة  مع  البافارى.

جوارديولا  اعتمد  فى  تعاقداته  على  ضم  لاعبين  يملك  فى  مركزهم  أكثر  من  بديل،  مثل  البرازيلى  دوجلاس  كوستا  من  شاختار  الأوكرانى  الذى  يُجيد  فى  مركزه  روبن  وريبيرى  وجوتزه،  والتشيلى  أرتورو  فيدال  من  يوفنتوس  والذى  يلعب  كارتكاز  دفاعى،  وهو  نفس  مركز  فيليب  لام  وتشابى  ألونسو  وخافى  مارتينيز،  وأحيانًا  تياجو  ألكانتارا،  بالإضافة  إلى المهاجم  الفرنسى  الشاب  كينجسلى  كومان،  الذى  يشاركه  فى  المركز  الثنائى  الأبرز  فى  العالم  هذه  الفترة  روبرت  ليفاندوفسكى  وتوماس  مولر.

المدرب  الإسبانى  كان  يرى  أن  هذه  المراكز  هى  نقطة  قوة  الفريق  وتدعيمها  بالشكل  المطلوب  سيُضيف  إلى الفريق  قوة  أكبر،  وبالفعل  كان  له  ما  أراد،  حيث  إن  البايرن  واصل  تقديم  مستواه  الكبير  الذى  قدَّمه  الموسم  السابق  والأسبق،  وحقَّق  فوزًا  كبيرًا  على  منافسه  على  لقب  البوندسليجا  بروسيا  دورتموند  بنتيجة  5-1 رغم  أن  دورتموند  ينافس  بقوة  على  اللقب،  كما  حقَّق  نفس  النتيجة  على  منافسه  فى  المجموعة  فى  دورى  الأبطال  أرسنال  الإنجليزى  مُتصدر  البريميرليج  بالتساوى  مع  مانشستر  سيتى،  مما  يؤكد  أن  البايرن  هذا  الموسم  بات  جاهزًا  للمنافسة  على  كل  البطولات  التى  يُشارك  فيها  وبقوة  كبيرة.

على  النقيض،  برشلونة  رغم  حاجته  إلى التدعيم  فى  كل  مراكز  الملعب  تقريبًا،  فإنه  دعم  صفوفه  بصفقتَين  فقط،  وهما  أليكس  فيدال  من  إشبيلية،  وأردا  توران  من  أتليتيكو  مدريد،  وكانت  المشكلة  الكبرى  أنهما  لن  يبدآ  الموسم  مع  البلوجرانا،  وسيشاركان  بدءًا  من  يناير  المقبل،  وَفقًا  للعقوبة  الموقعة  على  النادى  الكتالونى  بحرمانه  من  إتمام  تعاقدات  لمدة  فترتَى  قيد،  هذا  الأمر  تسبب  فى  أزمة  كبيرة  للبرسا،  خصوصًا  بعد  رحيل  تشافى  وعدم  وجود  بديل  على  نفس  المستوى  والإصابة  الطويلة  لميسى  ورافينيا  والمتكررة  لبيكيه  وإنييستا  وانخفاض  مستوى  ألفيش  وراكيتيتش  وماثيو،  كل  هؤلاء  لا  يوجد  لهم  بدائل  سوى  لاعبين  صغار،  مثل  ساندرو  ومنير  الحدادى  وسيرجى  روبيرتو،  الذين  يدفع  بهم  المدرب  الإسبانى  لويس  إنريكى  مضطرًّا.

قائمة  برشلونة  هذا  الموسم  ضعيفة  للغاية،  وإن  لم  يتم  إبرام  تعاقدات  أخرى  غير  فيدال  وتوران  فى  يناير  المقبل  سيعانى  الفريق  كثيرًا،  لأن  الثنائى  لن  يستطيع  بمفرده  تعديل  المسار  والإعلاء  من  مستوى  الفريق،  فالموسم  لم  يدخل  فى  مراحله  الحاسمة  بعد،  فبدءًا  من  ديسمبر  المقبل  سيدخل  برشلونة  معمعة  المنافسة  فى  أقوى  صورها،  حيث  ستنطلق  بطولة  مونديال  الأندية،  وبالتأكيد  البرسا  مُطالب  بتحقيق  اللقب  مثل  كل  أندية  أوروبا  التى  تشارك  فى  البطولة  باعتبارها  الطرف  الأقوى  والمرشح  الأول،  ومن  بعدها  سيكون  الموسم  المحلى  فى  إسبانى  قد  وصل  إلى منتصفه  وستشتعل  المنافسة  على  لقب  الليجا  مع  ريال  مدريد  وسينطلق  دور  الـ16  لدورى  الأبطال  الذى سيكون  أعنف  من  دورى  المجموعات،  فمع  تلاحم  المباريات  بالتأكيد  سيُعانى  اللاعبون  من  الإرهاق  والضغوطات  الكبيرة،  وقد  يسقط  بعضهم  نتيجة  الإصابات،  وفى  هذا  الوقت  تحديدًا  لن  يستطيع  الشباب  تحمل  المسؤولية  من  أجل  استكمال  المنافسة،  وبالتالى  فإن  تدعيم  البلوجرانا  فى  يناير  بلاعبين  جُدد  يملكون  الخبرات  بجوار  فيدال  وتوران  مطلب  أساسى إذا  أراد  النادى  الكتالونى  بالفعل  الحفاظ  على  الألقاب  التى  حققها  الموسم  الماضى.

اقرأ أيضا:

مورينيو: تشيلسي لا يحتاج لاعبين جدد
إنريكي: سنحدد غدا مشاركة ميسي أمام الريال
بوفون ومانذوكيتش في قائمة يوفنتوس للديربي