القناص القادم بقوة
هل يخطف كوكا الأضواء من باسم وعمرو جمال؟

أضيف بتاريخ  20-11-2015   الساعة  23:03:52 اخبار مصر كتب : عمرو عزت
كوكا
كوكا

في الوقت الذي يعاني فيه قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك وبالتالي المنتخب الوطني على الصعيد الهجومي بسبب قلة عدد المهاجمين الذي يصلحون لقيادة الفراعنة خلال التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2017 بالجابون وتصفيات كأس العالم بروسيا 2018 ، ظهر اسم أحمد حسن كوكا الذي تألق بشدة خلال الآونة الأخيرة مع سبورتنج براجا البرتغالي منذ انتقاله إليه م نادي ريو آفي ليخطف الأضواء من المهاجمين المصريين الموجودين على الساحة حاليا ، وربما يصبح المهاجم الأول للمنتخب في الفترة المقبلة.

في الفترة الماضية عانى المنتخب الوطني بصورة كبيرة على الصعيد الهجومي، وتحديدا بعد ابتعاد الثنائي عمرو زكي وعماد متعب عن اللعب مع الفراعنة بعد فترة تألق كبيرة صنعها الثنائي سويا أثناء تولي حسن شحاتة قيادة الفراعنة، فالأول اعتزل اللعبة، والثاني لا يشارك مع المارد الأحمر بصفة مستمرة، وبالتالي أصبح مكانه محل شك في المنتخب.

منذ ذلك الحين والمنتخب لا يجد رأس حربة بمعنى الكلمة يستطيع قيادته ، فبعد رحيل حسن شحاتة وتولي الأمريكي بوب برادلي المهمة ، كان الاعتماد الرئيسي في أغلب مباريات المنتخب على الثنائي محمد أبوتريكة ومحمد صلاح بدون رأس حربة صريح، نظرا لعدم وجود من هو يستطيع فعل ذلك، وفي فترة تولي شوقي غريب قيادة المنتخب أيضا لم يكن متواجد ذلك المهاجم الذي يستطيع حجز مكان بالتشكيل الأساسي للمنتخب، فتارة يعتمد غريب على خالد قمر، وأخرى يعتمد على عماد متعب، ولكن دون جدوى أيضا.

أما في الفترة الحالية ظهر ثلاثة أسماء يستطيعون احتلال مركز رأس الحربة الصريح في المنتخب، بالتأكيد ليس هناك اختيارات عديدة، ولكن حاليا أفضل من ذي قبل، حيث يتواجد حاليا باسم مرسي مهاجم الزمالك، وعمرو جمال مهاجم الأهلي بالإضافة إلى أحمد حسن كوكا ، مع الاحترام لباقي المهاجمين المتواجدين على الساحة حاليا، ولكن الثلاثي هم الأقرب لتمثيل الفراعنة خلال الفترة المقبلة.

بداية مع باسم مرسي الذي ابتعد عن مستواه هذا الموسم بصورة واضحة مقارنة بالموسم الماضي، فمرسي لفت الأنظار بشدة وكان له دور أساسي في تتويج الزمالك ببطولتي الدوري والكأس معا لأول مرة منذ 27 عاما، حيث إنه كان لا يكل ولا يمل طوال المباراة سواء بالضغط على مدافعي الخصوم أو التحرك داخل أو خارج منطقة الجزاء لإرهاق المدافعين، فباسم يطلق عليه مهاجم "رخم" بلغة الكرة، واستحق على ذلك التواجد بصورة أساسية مع المنتخب الوطني الذي تألق معه أيضا واستطاع إحراز 4 أهداف في أول مباراتين بتصفيات الأمم الإفريقية.

أما ما يحدث في الموسم الحالي مع مهاجم الزمالك فهو عكس ما حدث تماما في الموسم الماضي، فتشعر وكأن مرسي مفتقدا لتركيزه وحماسه الذي ميّزه عن بقية المهاجمين في القلعة البيضاء، وجعله يصبح المهاجم الأول في صفوف الفريق بعد أن كان حبيسا لدكة البدلاء أو خارج القائمة في بداية الموسم الماضي، فلك أن تتخيل أن باسم الذي أحرز مع الزمالك 18 هدفا في بطولة الدوري بالموسم الماضي، لم يستطع إحراز أي هدف في 4 مباريات خاضها بالمسابقة هذا العام.

وبالنسبة إلى عمرو جمال الذي ابتعد كثيرا عن المشاركة في المباريات مع الأهلي في هذا الموسم، وخاصة بعد تولي البرتغالي جوزيه بيسيرو قيادة المارد الأحمر، فلم يشارك جمال سوى لدقائق معدودة في مباراة مصر المقاصة الأخيرة، أما الثلاث مباريات الأخرى لم يشارك اللاعب بها، وهو ما يقلل فرصه بالتأكيد لأن يكون المهاجم الأول حاليا في الفراعنة.

عمرو جمال أو كما يلقبه جمهور القلعة الحمراء بـ"الغزال" ابتعد كثيرا عن مستواه منذ إصابته بقطع في الرباط الصليبي في بداية دوري الموسم الماضي، فبعد عودته للملاعب مجددا بعد تعافيه من الإصابة لم يعد معه مستواه القديم الذي تعوّد عليه الكثيرون، وأصبح نادرا ما يحرز الأهداف، كما أنه في الفترة الأخيرة أصبح حبيس دكة البدلاء، هذا بالإضافة إلى الأخبار الواردة من داخل الجزيرة تفيد برغبته في الرحيل عن المارد الأحمر.

الفرصة أصبحت سانحة الآن بالنسبة إلى كوكا لحجز مكانا أساسيا في تشكيل الفراعنة، خاصة وأن تألقه حاليا مع براجا يجعله يضمن موقعه في تشكيل المنتخب الوطني في ظل تراجع مستوى المهاجمين باسم وعمرو، فكوكا الذي يمر بظروف صعبة بعد وفاة والده يعيش حاليا أزهى فتراته في الاحتراف الخارجي، حيث إنه استطاع إحراز 3 أهداف خلال 6 مباريات خاضها مع الفريق سواء في الدوري البرتغالي أو الدوري الأوروبي منذ إنتقاله إليه.

أهداف كوكا مع فريقه البرتغالي تنم عن مهارة كبيرة لدى اللاعب في إنهاء الهجمات، خاصة هدفه في مرمى مارسيليا في مباراة الجولة الثالثة بالدوري الأوروبي، والذي تفجرت بعده دموعه حزنا على والده والتي هزّت مدينة براجا بأكملها تعاطفا مع اللاعب المصري الذي خاض المباراة عقب وفاة والده بيوم واحد.

عندما حصل كوكا على الفرصة مع المنتخب الوطني في مباراة زامبيا الودية الأخيرة، تمكن من إحراز هدفين في المباراة التي انتهت بفوز الفراعنة بثلاثية نظيفة، هدفه الأول في المنتخب الزامبي يؤكد أن كوكا يعلم جيدا متى يتحرك وكيف يتحرك داخل منطقة الجزاء لاستغلال الفرص التي تتاح له وترجمتها إلى أهداف.

الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب الوطني استدعى الثلاثي للانضمام إلى المنتخب استعدادا لمباراتي تشاد في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018، وعادة ما يلعب كوبر برأسي حربة كما يبدأ في معظم مبارياته، ففي تلك الخطة بكل تأكيد سيحتل كوكا مكانا أساسيا في التشكيل، ولكن عندما يقرر اللعب بمهاجم وحيد كما فعل في مباراة تشاد بتصفيات الأمم الإفريقية 2017 التي انتهت بفوز الفراعنة بخمسة أهداف مقابل هدف، هل سيصبح حينها كوكا هو الخيار الأول بالنسبة إليه؟.

اقرأ أيضا:

مفاجأة.. كوبر لم يضع خطة للتأهل إلى المونديال
حجازي: تقصيرنا في الذهاب صعب لقاء تشاد
أبوتريكة: مبروك لمنتخب مصر