الكلاسيكو الذي ينتظره العالم
هل يتمكن الريال من الفوز والعودة للصدارة؟

أضيف بتاريخ  21-11-2015   الساعة  14:03:33 اخبار عالمي كتب : أحمد عز
الكلاسيكو الذي ينتظره العالم
الكلاسيكو الذي ينتظره العالم

بين هروب الويلزي جاريث بيل، وليلة السداسية التاريخية التي مازالت في ذهن إنيستا، بين مراوغات ميسي المُهينة لكانافارو، وما فعله الظاهرة البرازيلية بدفاعات الكتلان، بين رأسيات وسحر زيدان ولمسات رونالدينيو الغير متوقعه، بين "كوبري" ألفيس الشهير لرونالدو وقذائف أوزيل وبنزيما التني حطمت خشبات الكتلان، نحن في حضرة الكلاسيكو، مباراة الأرض، ريال مدريد وبرشلونة، المشهد الرياضي الأهم في دنيا اللعبة، الحدث الذي يشاهده من الملعب أكثر من 80 ألف مُشجع ويشاهده من خارج الملعب كل أنصار اللعبة، الجولة الثانية عشر من الليجا الإسباني تشهد الكلاسيكو الأول هذا الموسم بين الفريقين، تشهد الكلاسيكو الأول لرافا بينيتيز مدرب الفريق الأبيض الذي يدخل اللقاء رافعاً شعار الفوز ولا شيء غيره.

قبل الانخراط في دنيا الأرقام والإحصائيات، يجب أن نسلط الكشاف الأخضر على الجانب التكتيكي هنا وهناك، حيث أنه الجانب الأبرز في اللقاء، سنتحدث عن ريال مدريد أولاً كونه صاحب الأرض والمباراة وكل شيء، يتعامل ريال مدريد هذا الموسم مع مدربه رافا بينيتيز بأسلوب دفاعي جديد على الغير المعتاد، الـ4-2-3-1 المعتادة ومشتقتنها حيث أنها تصل إلى الـ4-4-2 أحياناً بوجود البرتغالي كريستيانو رونالدو كمهاجم ثاني رفقة الإسباني خيسي رودريجيز، لكن الفترة الأخيرة شهدت إصابات وغيابات بالجملة في الفريق، لكن حظ الفريق الكتالوني أن المجموعة عادت كاملة ومن المتوقع أن يستهل بينيتيز اللقاء بوجود بيل ورونالدو وبنزيما في الأمام وخلفهما مودريتش وكروس وكاسيميرو "المتوهج" في وسط الملعب، ومن المتوقع أيضا أن يقود راموس الدفاع رفقة فاران وكارفاخال ومارسيلو العائددين.

هناك أشياء مهمة غير الفوز، سيتحصل عليها النادي الملكي إذا فاز باللقاء، فوز الميرينجي سيمكنه من اللحاق ببرشلونة في صدارة جدول الترتيب وتحطيم فارق النقاط الثلاث قبل هذه المباراة، فوز رافاييل بينيتيز بأول كلاسيكو له سيجعله يدخل قلوب أنصار الميرينجي من الباب الكبير وسيمنحه الكثير من الثقة والمعنويات العالية، حال تمكن رونالدو من العودة للتسجيل، سيكون البرتغالي قد نجح في الرد على المشككين والانتقادات بسبب تراجع مستواه، والكثير من المكاسب التي ستعود على الفريق من هذا اللقاء، بالمناسبة الكتيبة البيضاء تدخل اللقاء كاملة العدد دون أي غياب أو إصابة تُذكر، حتى إيسكو سيتواجد على مقاعد البدلاء.

ومع برشلونة، والسؤال الأبرز هل سنرى ليونيل ميسي في هجوم برشلونة؟ أم سيتواجد على مقاعد البدلاء ويشارك لبضعة دقائق ويعتمد إنريكي على هجومه الفتاك المُكون من سواريزونيمار؟ أسئلة عديدة ليس لها أي إيجابات، لكني لا استبعد مشاركة ميسي منذ بداية مع إنريكي لماذا؟ مدرب في أول كلاسيكو له يُشرك لاعب مثل سواريز منذ البداية وهو لم يتأثلم على الوضع وفاجئ العديد وقي النهاية خسر برشلونة بثلاثية مقابل هدف في كلاسيكو إنريكي الأول، تكتيكياً سيدخل الفريق الكتالوني اللقاء بنهج 4-3-3 المعتاد، إنيسستا وراكيتيتش وبوسكيتس في الوسط وفي الأمام سواريز ونيمار ومن الممكن أن نرى منير الحدادي أو سيرجي روبرتو بالتناوب في حالة عدم البدء بالساحر الأرجنتيني.

هناك أيضاً أشياء مهمة غير الفوز سيتحصل عليها برشلونة إذا فاز باللقاء، سيتسع الفارق مع ريال مدريد إلى 6 نقاط وسيمنحه هامش من الخطأ في المباريات الصعبة المقبلة التي تنتظره، انتصار البلوجرانا بالكلاسيكو سيؤكد على نجاح الفريق في تخطي فترة صعبة وهي إصابة النجم الأول ليونيل ميسي، وستكون مؤشرا هاما لأن الانتصارات تمت بفضل قوة البلوجرانا والعمل من جانب إنريكي، الحصول على النقاط الكاملة في الكلاسيكو على حساب ريال مدريد سيخلق الكثير من الشكوك في المعسكر المدريدي وسيتعرض بينيتيز للكثير من الانتقادات، مما سيزيد الضغوط عليه، والعديد من المكاسب التي ستعود على الكتيبة الكتالونية.

بالمناسبة لمحة تاريخية قبل كلاسيكو اليوم، تواجه الفريقان فى 229 مباراة، 170 مباراة في الدوري الإسباني، و 33 مباراة في كأس ملك أسبانيا، 12 مباراة في السوبر الإسباني، و8 مباريات في دوري الأبطال، و6 مباريات في كأس الليجا، حقق ريال مدريد 92 انتصارا، وحقق برشلونة 89 انتصارا، وتعادلا فى 48 مباراة بينهما، يعد الأرجنتيني ليونيل ميسي هو أكثر اللاعبين تهديفا في الكلاسيكو برصيد 21 هدفا وأكثر من صنع أهدافًا أيضا، حيث صنع 13 هدفًا فى تاريخ الكلاسيكو، أكبر نتيجة مسجلة في تاريخ الكلاسيكو، فوز الريال على البرسا بنتيجة 11-1 عام 1943، وتعادل الفريقان بستة أهداف لكل منهما عام 1916، أكثر اللاعبين مشاركة في الكلاسيكو، هو مانويل سانشيز لاعب ريال مدريد برصيد 43 مباراة، بينما تشافي هيرنانديز، لاعب برشلونة السابق، شارك برصيد 42 مباراة.

نتمناها مباراة نارية قوية بين الفريقين.. خالية من الفطرية.. ومليئة بالحماس والشغف.

اقرأ أيضا:

سنة أولى كلاسيكو للثلاثي المدريدي
جاريث بيل يقود هجوم الريال أمام برشلونة
صراع جماهيري على حضور الكلاسيكو الإسباني