الاستقرار سلاح كوبر
أكبر قائمة للمحترفين فى تاريخ مصر فى بطولات إفريقيا

أضيف بتاريخ  10-01-2017   الساعة  19:49:04 اخبار مصر كتب : عبد الحميد الشربينى

الأرجنتينى يستخدم الفكر الإيطالى فى اختياراته بسبب طريقة اللعب والاستقرار الفنى للفراعنة


القائمة الأولية التى أعلنها الأرجنتينى هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب الوطنى، استعدادًا لسفر الفراعنة للجابون يوم 13 يناير المقبل، والانتقادات التى تعرض لها الأرجنتينى مؤخرًا بسبب استبعاد بعض اللاعبين من القائمة المسافرة للوجود فى البطولة الإفريقية، رغم تألقهم فى البطولة الإفريقية، إلا أن كوبر يعتمد على اللاعبين وفقًا لفكره وأسلوبه الفنى مع المنتخب وقدرة العناصر على تطبيق الطريقة المواكبة لفكره، خصوصا أنه يلعب بفلسفة معينة تتطلب وقتًا طويلاً للتعود عليها وضيق الوقت يمنعه من عدم ضم عناصر جديدة، خصوصا أن قائمة الـ27 المبدئية التى أعلنها كوبر مؤخرًا لم تشهد سوى لاعبين فقط ينضمان للمنتخب للمرة الأولى فى عهده، وهما محمد عواد، حارس مرمى الإسماعيلى، وأحمد جمعة، مهاجم المصرى، وفرص وجودهما فى القائمة النهائية لمنتخب مصر ستكون صعبة ويوجدان فقط تحسبًا لأى إصابات أو غيابات قد تلحق ببعثة المنتخب، ليكون الاستقرار الفنى هو سلاح كوبر، مع الوضع فى الاعتبار أن المنتخب يسير بخطى ثابتة فى مشواره سواء فى تصفيات كأس العالم أو المسيرة الناجحة التى جعلته يتأهل لأمم إفريقيا فى الجابون.

القائمة الحالية تشهد حدثًا لم يحدث من قبل فى تاريخ منتخب مصر من خلال قائمة يوجد فيها 11 لاعبًا محترفًا، وهو العدد الأكبر فى تاريخ مشاركات الفراعنة فى بطولات أمم إفريقيا منهم 9 لاعبين محترفون فى الدوريات الأوروبية الكبرى بجانب لاعبين فقط فى الدورى السعودى.

كوبر يتعامل بنفس الفكر الإيطالى الذى يميل للاستقرار والحفاظ على القوام الأساسى مع وجود اللاعبين بعيدًا عن الإصابات أو الإيقافات، ما دام الجميع يلتزم بتعليماته الفنية ولا يخرج عن النص مثلما حدث فى حالات استبعاده لحسام غالى ومؤخرًا باسم مرسى ومن قبلهما محمود كهربا.

كوبر له استراتيجية خاصة به من خلال الأدوار الإضافية التى يكلف بها اللاعبين لإغلاق وسط الملعب والمساحات، والدور الحيوى الذى يقوم به لاعبا الوسط المدافع، بجانب دور المهاجم والأجنحة على المستويين الدفاعى والهجومى، فالأهم بالنسبة لكوبر هو الدفاع المنظم لأن قدرات اللاعب المصرى مع حدوث أى فوارق فى المساحات، سيتسبب فى أزمة كبيرة لفارق القدرات البدنية لصالح لاعبى إفريقيا، وهو ما جعله يحاول تعويض ذلك بالفكر التدريبى المنظم.

المدرب الأرجنتينى يدرك جيدًا أهمية بطولة الأمم الإفريقية وعودة مصر بعد غياب 7 سنوات شهدت عدم حضور الفراعنة فى آخر 3 دورات متتالية، بجانب وجود منتخبى غانا وأوغندا، منافسى مصر فى تصفيات كأس العالم مع الفراعنة فى مجموعة واحدة، كل تلك الأمور جعلته يصر على نفس المجموعة التى نجحت معه دون التفكير فى ضم أى وجوه جديدة إلا فى أضيق الحدود تحسبًا لأى ظروف أخرى قد تطرأ على المنتخب.

فى حراسة المرمى عصام الحضرى وأحمد الشناوى تعامل معهما وشاركا فى عهده فى المباريات الرسمية، بينما وجد شريف إكرامى وحاليا عواد من أحسن الحراس، ويعد بديلاً مميزًا للثلاثى السابق.

فى مركز الظهير الأيمن لا توجد أزمة بخصوص الثلاثى أحمد فتحى وعمر جابر وأحمد المحمدى، الأول والثانى يلعبان أيضا فى وسط الملعب وخيار متاح أمام الجهاز الفنى لحل أى أزمة فى وسط الملعب.

فى مركز الظهير الأيسر الثنائى محمد عبد الشافى وكريم حافظ هما الأفضل ومعهما حمادة طلبة ليكون بديلاً استراتيجيًّا فى حالة تعرض أى منهما للإصابة، وسبق لكريم الوجود مع كوبر فى معسكرات للمنتخب ورغم عدم مشاركته فى مباريات رسمية فإنه شارك فى مباريات ودية.

أما قلبا الدفاع فالأقرب للوجود على جبر وأحمد حجازى ومعهما سعد الدين سمير وأحمد دويدار، وضم الأخير رغم عدم مشاركته بسبب وجوده من قبل مع المنتخب فى معسكرات سابقة.

فى مركز الوسط المدافع بالنسبة له الثلاثى محمد الننى وطارق حامد وإبراهيم صلاح الأفضل لتنفيذ طريقة لعبه وأسلوبه مع ارتداد لاعبى الوسط بشكل كبير لمساندة قلبى الدفاع.

فى مركز صانع الألعاب يوجد عبد الله السعيد ومعه كبديل محمد إبراهيم.

وفى الجناح الأيمن يملك أكثر من خيار أبرزهم محمد صلاح ومعه كبدائل مميزة عمرو وردة، أما فى مركز الجناح الأيسر فيفضل كوبر محمود حسن تريزيجيه وبديله رمضان صبحى بجانب وجود كهربا كخيار آخر سواء كجناح أو المشاركة فى مركز المهاجم الصريح.

فى خط الهجوم يوجد الثنائى مروان محسن وأحمد حسن كوكا ومعهما أحمد جمعة، ليكون حلا آخر فى حالة خروج أى من الثنائى بسبب الإصابة قبل انطلاق فعاليات البطولة.

فى النهاية، المجموعة الحالية هى الأفضل خصوصا مجموعة المحترفين الذين قدموا مستويات مميزة فى السنوات الأخيرة، بجانب نجاح كوبر فى تطبيق فكره فى المباريات الرسمية التى خاضها مع منتخب مصر التى لم تشهد أى خسارة له، 4 انتصارات والتعادل فى لقاء وحيد، ويعول على طريقة واحدة من خلال اللعب بطريقة 4/ 2/ 3/ 1 مع إمكانية تغيير الطريقة إلى 4/ 3/ 3 خلال سير اللقاء واللعب بمهاجم وهمى مثلما حدث فى الشوط الثانى فى مباراة غانا.

نقلا عن العدد الورقي